الداخلية-تقتل-أبرياء-مصريين-مرة-أخرى-001
الداخلية-تقتل-أبرياء-مصريين-مرة-أخرى-001

الداخلية تقتل أبرياء مصريين مرة أخرى

 

الداخلية تقتل أبرياء مصريين مرة أخرى

مرة أخرى زبانية السيسي يقتحمون منزلا و يقتلون ثلاثة شباب مصريين أبرياء.

إدعت الداخلية أنها توصلت بمعلومات تفيد بأن هناك إرهابيين في الشقة رقم 31 شارع 81 مدينة رأس البر، وحدث بينهم  تبادل إطلاق نار. فتم قتل ثلاثة شباب مصريين .

إلا أن الفضيحة هي ظهور صورة لشاب مقتول على سريره بدون سلاح، و في صورة أخرى يظهر في نفس المكان لكن بسلاح ناري … فقامت الدنيا و لم تقعد في مواقع التواصل الإجتماعي و على رأسها الفيسبوك، حيث  تم توجيه أصابع الإتهام إلى الداخلية، على أنها قتلت الشبان الثلاثة في شقتهم، و وضعت أسلحة بقرب جثتهم المخضبة بالدماء.

 

وقد أكد “مركز الشهاب لحقوق الإنسان” في بيان له أن قوات أمن دمياط قامت بتصفية ثلاثة شباب بمنطقة رأس البر صباح أمس اﻹثنين السادس من يونيو 2016 وهم :
1-وليد حسبن محمد حسين .27 سنة ،مندوب مبيعات ادوية
2-محمود طلعت طلعت احمد .28سنة.
3-محمد عبد الهادي محمد .40سنة.

 

لم يحترم عبيد البيادة زبانية العسكر شهر رمضان المبارك، و لم يخافوا من تهديدات إيطاليا و قصة ريجيني، و لا تهديدات فرنسا بعد مقتل الصحفي الفرنسي، و لم يحترموا دماء الشهداء المصريين، و لم يحترموا أبناء مصر .

و رغم هذا مازال بعض كلاب العسكر، يكذبون و يقومون بحملة شعواء على النت و في الإعلام المطبوع و المرئي، يسبون الإخوان المسلمين، و يلصقون بكل شيء بالإخوان المسلمين … و يدعون أن اسليسي بطل أنقذ مصر، و أن جيش مصر بطل يحمي المصريين. 

وجب أن يعلمونا على أن العسكر يتحكم فيه صهاينة خونة، و أن السيسي خائن لبلده، و  لو كان يحمي بلده لمنع طيران إسرايل من إختراق الأجواء المصرية، و لو كان السيسي يحب شباب مصر لما سجن أحرار مصر، و لما إعتدى على حرائر مصر من النساء الطيبات، و لما قتل هاؤلاء الشباب … العسكر لا يمكنه التحكم في كل شيء، و بعد جهاز الكفتى، و المعكرونة التي يتم تصنيعها في المصانع الحربية، لم يعد للسيسي و صدقي صبحي و اصدقاؤه مكانا في سدة الحكم. 

المؤسف أن البعض لا يفهم إلا عندما يرى أخاه أو أهتع أو بنته مذبوحة أو سجينة بحكم الإعدام !

 

الداخلية تقتل أبرياء مصريين مرة أخرى téléchargement

02:08:03 . 2016-06-09 . بنقدور نبيل 
About بنقدور نبيل 2594 Articles
فنان و كاتب حر، يغرد خارج السرب ... مهتم بعدة مجالات منها : الدراسات العسكرية، الإعلاميةو الفنية، الحوارات الفكرية بما فيها الدينية .

اترك رد