الجيش العراقي الرابع عالميا ؟

 

الجيش العراقي الرابع عالميا ؟

في 1990 قال الغرب أن جيش صدام هو من أقوى الجيوش في العالم، حيث ذكرت تقارير عديدة و وكالات أنباء أن الجيش العراقي هو الرابع عالميا، وله خبرة كبيرة وقوة في العدة و العتاد. فوصل الأمر بالبعض للقول أنه أقوى جيش في العالم الإسلامي، و أنه أقوى بمراحل من إسرائيل، بل قال العض أن جيش العراق هو الأقوى عالميا !

و من بين التقارير الرسمية الغربية، تقرير قال أن الجيش العراقي في التسعينات و هو الرابع عالميا وله أكبر عدد من الدبابات في المنطقة و يكاد يقارب روسيا و أمريكا، وهناك من قال أن له 5000 دبابة تقريبا متطورة، وبلغ عدد جنوده مليون جندي خاصة في بداية الحرب ضد إيران في السبعينات، و إحتل المرتبة الرابعة عالميا منذ 1989 إلى 1991 ، حيث كان الإتحاد السوفياتي الأول، و بعده أمريكا، ثم بريطانيا، ثم العراق ثم فرنسا.

و من بين من روج لهذا الترتيب و قال أن العراق هي رابع أقوى دولة في العالم عسكريا هو ” ديك شيني ” dick cheney وزير الدفاع آنذاك ، و تبعه في كلامه أيضا الجنرال ” شوارزكوف” schwarzkopf .

وقد وضح ذلك الكولونيل الفرنسي ” دوفور” Dufour حيث قال : ” المخابرات الأمريكية كانت تعرف ذلك طبعا ، لكن الضعف الكبير للجيش العراقي لم يكن أمرا يعترف به …لكي تكون الحرب بين أمريكا الشاسعة ( العظيمة) و العراق الصغيرة مقبولة للرأي العام الدولي، توجب أن يتم إظهار صدام حسين كدكتاتور  وهو فعلا كذلك، وجيشه كقوة رهيبة، وهذا غير صحيح ، و أمركيا رأت أنه من الضروري تكوين مؤسسة إعلامية للكذب لإعطاء معلومات كاذبة موجهة لإظهار الجيش العراقي على أنه الأقوى  عكس ما هو عليه في الواقع. العجيب أن هذه العملية نجحت في فرنسا، و لم يعرف حقيقة الأمر سوى القليل من المراقبين ” إنتهى.

و أكد أيضا “رون أوتوسن ”  Rune Otosen حسب تقارير المخابرات الألأمريكية، فقد كانوا يعرفون أن عدد الجيش العراقي لم يكن 540 ألف جندي بل أقل من 350 ألف جندي. وكانت أمريكا تعلم أيضا أن الجيش العراق تنقصه المعدات، كما أنه عانى من هروب بعض الجنود و كانت تنقصه الحماس وكان في وضعية سيئة نفسيا.

و في الحقيقة هو أن ترتيب جيوش العالم غير صحيح لعدة أسباب منها :

-خرج الجيش العراقي منهك من حرب ضروس ضد إيران دامت حوالي ثماني سنوات.

-الجيش العراقي لم يكن لم عدد كبير من الطائرات. كان لديه بالخصوص دبابات كثيرة لكنها قديمة روسية مثل t72  وتحتاج إلى تطوير.

-كان الغرب ينفخ في الأرقام و يكبر من شأن جيش صدام حسين لكي لا يقول الرأي العام، أن أمريكا ددت و هجمت على دولة صغيرة ضعيفة.

-إنهار الجيش العراقي و دخل الإستعمار الأمريكي في أقل من شهرين !

-هناك العديد من الدول لها أسرار عسكرية وقوة صناعية و تكنولوجيا متطورة،  و لا تريد إظهار قوتها الفتاكة الحقيقية، خاصة دول الغرب.

-فرنسا التي إدعى البعض أنها ضعيفة مقارنة بالعراق، كانت ومازالت من أقوى الدول في العالم، لها السلاح النووي، و صواريخ خطيرة، و سفن الميسترال، وحاملة الطائرات مثل “شارل دوغول” و طائرات الرافال و الميراج الجيدة جدا، و تستطيع في حالة الحرب أن تزيد الإنتاج الصناعي الحربي، و لها القدرة على صناعة و إطلاق أقمار صناعية للتجسس، التشويش و الإتصال المشفر، بينما العراق لا تستطيع !

-العراق كان غارق في الديون وهو من دول العالم الثالث .

عراق-جيش-طائرات-دبابات-عشكر-أمريكا-رابع-أقوى-جيش-army-irak-sadam-4th--
صورة إعلامية غربية كاذبة لتحصينات خيالية نسبت لجيش صدام
بنقدور نبيل 15:43 . 02-04-2016

Related Post

shortlink رابط مختصر:
About بنقدور نبيل 2797 Articles
فنان و كاتب حر، يغرد خارج السرب ... مهتم بعدة مجالات منها : الدراسات العسكرية، الإعلاميةو الفنية، الحوارات الفكرية بما فيها الدينية .

اترك رد