صفحة 1 من 11
 

أين وصلت الحرب في الشرق الأوسط في يونيو 2016

 

أين وصلت الحرب في الشرق الأوسط في يونيو 2016

في نهاية يونيو 2016 نازالت دوامة الحرب تطحن في اليمن، سوريا، العراق، و حتى أفغانستان و للأسف في جنوب شرق تركيا، و أذرببيجان و أرمينيا، و حدود الأردن و حدود جنوب السعودية بسبب صواريخ الحوثيين ! عبد الله صالح ” الغير صالح ” قرر  أن يعاند الخليج و بدل إختيار السلم، إختار الحرب ! فقال يكل وقاحة أن الحرب ستطول خمس سنوات تقريبا ! يعني راسه قاسي و عنيد و يحرص على تدمير السمن و التمسك بلاكرسي، أو بالأحرى مخحاولة إسترجاعه، فقد تم تفجير قصره و إنحرق و اسود وجهه، و رغم هذا يعاند، و خرج اليمن كله ضده ورغم هذا بقي يف الحكم، ثم عندما إستسلم و إختار اليمن حاكما عادلا سنيا، هاج و ثار و عذب اليمنيين و أعلن الحرب و أظهر أنه خادم إيران و تبعه الحوثيون المتعصبون الجهلاء، حيث هددوا السعودية منذ مدة إلى يومنا هذا بإطلاق صواريخ سكود ضد المدنيين ! و رغم إستغلالهم للأطفال في الحرب، وقف بعض ما يسمون أنفسهم ” منظمات حقوقية ” و سبوا التحالف الإسلامي و خاصة السعودية  دفاعا بطريقة غير مباشرة عن الشيعة، و عادي أن نجد الملاحدة العلمانيين يتعاونون مع عباد القبور الشيعة ضد السنة. 

و في سوريا بعد مجازر مضايا، ريف دمشق حصل فيه تسمم لحوالي 1200 مدني أغلبهم أطفال و نساء، أما روسيا فتستمر بذبح المسلمين السنة يف سوريا، بالتعاون مع النصيرية الشيعة و أمريكا و الأكراد الشيوعيين ! فتوجه الطيران الروسي لدير الزور و قام بمجزرة، ثم عاد لحلب و أمطرها بكميات كبيرة من الفوسفور، وهو سلاح ممنوع دوليا، مثل القنابل العنقودية التي أمطرت سماء سوريا من طرف الدب الروسي.

أما في العراق فنزحت قرى سنة هربا من الإرهاب الشيعي الطائفي، و تحت تهديد ميليشيات شيعية .

و في الحدود التركية تزيد الأمور سوءا، فتركيا أمنيا تغلي، و تقوم بمجهودات جبارة لإيقاف الإرهاب الكردي الملحد.

( مصدر الصورة من قناة الجزيرة، لنازحين هربوا من الفلوجة بتهديد من الشيعة )

05:44:05 . 2016-06-26 . بنقدور نبيل
No votes yet.
Please wait...

    اترك رد

    Menu Title
    © 2014-2017