أوكرانيا وعلاقتها الباردة مع أوربا

أوكرانيا وعلاقتها الباردة مع أوربا

 

أوكرانيا وعلاقتها  الباردة مع أوربا

موضوع أوكرانيا بفتح مواضيع متشعبة كثيرة، منها رغبة بوتين تحويل روسيا الفيدرالية إلى إتحاد سوفياتي ثاني، و يريد بصريح العبارة الاستحواذ على أوكرانيا وليس فقط جزيرة القرم. كما أن أوكرانيا حاولت الإنضمام للاتحاد الأوربي، و نسيان الإتحاد السوفياتي و روسيا، لهذا بدأت تتخلى عن كل آثار الصناعة الحربية السوفياتية، و بناء صناعة جديدة، و حاولت القيام بإصلاحات داخلية لكي ترضي أوربا و لكي يتم عدم فرض التأشيرة علة الأوكرانيين ليتجولوا في أوربا أحرارا بدون قيود. لكن أمريكا و أوربا لم تدعم تحول الصناعة الجديدة الأوكرانية، و جعلت أوكرانيا تشتري معدات حربية ! و أخطأت أوكرانيا بحل و تفكيك المصانع السوفياتية القديمة . ولم يتبقى لها غلا القليل مثل مصنع أنتونوف الذي أصلا بدأ يتخلى عن تكنولوجيا روسيا  و شراء تقنيات أوربية و أمريكية.

أما قصة التأشيرة، فقد تعب الأوكرانيون من الإنتضار، فأصبحوا غير آبهين بهذا الموضوع. لكن الحكومة الأوكرانية تتحرك دبلوماسيا لتعززي دخول أوكرانيا في الإتحاد الأوربي بشكل فعلي و ليس صوري، فرغم أن أوكرانيا عضوة رسمية في الإتحاد الأوربي، إلا أن التأشير مفروضة على مواطنيها. كما أن دول بينت أنها تعارض حذف التأشيرة مثل هولندا و النمسا. مما أغضب  كييف . و يدعي الإتحاد الأوربي بناطقه الرسمي في بروكسيل على أن يتم معالجة موضوع التأشيرة في سنة 2017 .

أوربا لم تنقذ اليونان و تركتها تغرق، و فقدت بريطانيا بما يسمى ” بريكسيت ” ، و بدأ الإتحاد الأوربي وهما و سرابا، أو حلما لم يكتمل.

أوكرانيا طبعا لن تقف مكتوفة الأيدي، بل تحركت لربح أصدقاء جدد، فحدث تقارب تركي أوكراني، كما حدث تقارب و تعاون مع المملكة السعودية . لكن هذا لا يكفي.

منذ الثورة البرتقالية في 2004 و أوكرانيا تبحث عن حلول بعيدا عن روسيا . لكنها لم تجد شيئا.

أوكرانيا وعلاقتها الباردة مع أوربا
 12:05:02 . 2017-01-12 . بنقدور نبيل

Related Post

shortlink رابط مختصر:
About بنقدور نبيل 2697 Articles
فنان و كاتب حر، يغرد خارج السرب ... مهتم بعدة مجالات منها : الدراسات العسكرية، الإعلاميةو الفنية، الحوارات الفكرية بما فيها الدينية .

اترك رد