أوقاف الإنقلاب في مصر تحاصر المسلمين في رمضان

 

أوقاف الإنقلاب في مصر تحاصر المسلمين في رمضان

يذكرنا الإنقلابيون في مصر بغزوة الخندق، حيث حاصر كفار قريش المسلمون في المدينة، و يذكرنا الإنقلابيون في مصر أيضا بالعلماني سارق ثروات تونس بنعلي، الذي كان يعري المحجبات في الشوارع، و يراقب المصلين، و يمنع الكثير منهم لصلاة الجمعة و الفجر ! و يذكرنا الإنقلابيون بالمنافقين العلمانيين في كل العالم المسلم، حيث يستعدون لمحاربة الإسلام في شهر رمضان، فيعدون العدة، و يكشروا عن أنيابهم، و يصرفوا أموال الشعب لتصوير مقاطع تافهة، و أخرى تهريجية، و أخرى فيها الرقص و العري و الغناء الفاحش.

سبب هاته المقدمة الغريبة، لكن الواقعي، هو أن  حكومة  العسكر بقيادة السيسي الفاشل، قرروا مراقبة المصلين في شهر رمضان، بل و محاولة تحديد بطاقات و تعيين مساجد محدودة العدد لصلاة التراويح في كل مصر ! بل و تحويل أئمة المساجد لعملاء مخابرات ” مخبرين ” يراقبون القاصي و الداني !

قام وزير الإنقلاب ( وزير الشؤون الدينية و الأوقاف ) ب منع مكبرات الصوت، و تحديد الخطبة، و تحديد المساجد التي يتم فيها صلواة التراويح، حيث قامت وزارة الإنقلاب بتحديد 150 مسجدًا فقط بمختلف محافظات الجمهورية لصلاة التراويح، وكذلك 165 مسجدًا للملتقيات الفكرية، كما قاموا بتخصيص قصور الثقافة لتنظيم ندوات ولقاءات تثقيفية إسلامية بالمحافظات. كما تم إقرار تطبيق قانون منح الضبطية القضائية لبعض مفتشي وزارة الأوقاف، يعني سوف يحولون الأئمة لمخبرين، و سيراقبون كل صغيرة و كبيرة في المسجد.

هذا دليل على تشبه السيسي ببنعلي في تونس سابقا، و دليل على تخوف حكم العسكر من ثورة تبدا في رمضان من المساجد، لأن الصهاينة العلمانيين لديهم حساسية رهيبة و خوف كبير من أي تجمع.

08:47:49 . 2016-06-01 . بنقدور نبيل

About بنقدور نبيل 2559 Articles
فنان و كاتب حر، يغرد خارج السرب ... مهتم بعدة مجالات منها : الدراسات العسكرية، الإعلاميةو الفنية، الحوارات الفكرية بما فيها الدينية .

اترك رد