أهم المضايق البحرية في العالم1 min read


 

أهم المضايق البحرية في العالم

 

أهمية المضايق البحرية في العالم

الجغرافيا مهمة جدا في المجال السياسي و الاقتصادي، الموقع الإستراتيجي لأي دولة مهم، ويمكن أن يؤثر على مستقبلا أي تغير في مسار التجارة البحرية !

الله عز وجل رزق المسلمين بأهم المناطق الإستراتيجية في العالم، لكن منذ سقوط الخلافة العثمانية وبعد الحرب العالمية الثانية، فقد المسلمون سيطرتهم على أهم الطرق التجارية و المواقع الإستراتيجية، و بذل مجهودا ضعيفا في إسترداد ما هو له.

من بين أهم النقاط الإستراتيجية جغرافيا في العالم، المضايق وهي ممرات مائية مهمة جدا، تضطر السفن للمرور بها والتنقل من بحر إلى بحر. و يمكن مستقبلا أن تتحول بعض المضايق إلى مراكز عسكرية خطيرة تحدد نتيجة حرب قادمة !

من شدة أهمية المضايق ، حاولت دويلات صغيرة أن تستقل أو تنفصل تماما مثل باناما و سنغفورة، و تبقي سيطرتها فقط على المضيق، ودول أخرى إستعملت كل الوسائل العسكرية للإبقاء على سيطرتها على ممر بحري مهم جدا، كما فعلت إسبانيا ضد المغرب، ومازالت.

كما يمكن أن نجد في أهم المضايق المائية في العالم تعدد الجنسيات و المعتقدات الدينية، لأن المضيق غالبا ما يكون في شواطئه ميناء ضخم دولي يستقبل كل جنسيات العالم و أولها الجنسيات القريبة، مثل تعدد الجنسيات في مضيق سنغفورة.

 

قنواة جديدة منافسة

و يمكن أن دول جارة محرومة من المضيق تحفر قناة لتستغل التجارة البحرية، مثل محاولة نيكاراجوا حفر قناة منافسة لقناة ” باناما ” ، ودولة باناما هي في الحقيقة شبه محتلة من أمريكا، و ظهرت مؤامرات كثيرة وصل لقتل رئيس بناما من طرف أمريكا، و كان يعرف ذلك قبل وفاته !

و أيضا محاولة حفر قناة إسرائيلية منافسة لقناة السويس المصرية ! وقناة السويس المصرية مهمة جدا فهي تمثل تقريبا ثلث أو ربع إقتصاد البلد و له أهمية سيادية سياسية للأمن القومي ليس فقط لمصر، بل  أيضا للسعودية و دجيبوتي و غيرها، و السعودية تعلم أهمية التحكم على المضايق لها تسلمت جزيرتي تيران و صنافير من مصر و بنت قاعدة عسكرية في دجيبوتي، و إشترت حاملة مروحيات لمصر … ففي حالة غلقت إيران مضيق هرمز، فإن كل السفن البحرية التي تنقل البترول و التابعة لأرامكو و شركات أخرى مثل غاز قطر ستتوقف تماما، لهذا السعودية تبني و تنشيء قنواة برية لنقل البترول و الغاز من الشرقية إلى غرب المملكة، و تقيم سكك حديدية و تعبد الطرق من الشرقية إلى الغرب، ولكن عليها أن تضمن أمان و سلامة البحر الأحمر ولهذا تحتاج تعاون اليمن ، مصر و دجيبوتي . وهو أحد أسباب حرب السعودية على اليمن، لأن الحوثيين و جنود إيرانيين أرادو ضرب المملكة عن طريق جزر صغيرة في باب المندب ! ولهذا أيضا هناك قواعد فرنسية و أمريكية، و قاعدة جديدة سعودية في دجيبوتي .

أما المغرب فهو لم يستفد جيدا عسكريا و سياسيا من مضيق جبل طارق، و إستفادت منه موانيء ضخمة متطورة إسبانية، إلا أن الله عز وجل رزق مدينة طنجة في المغرب بتكوين جغرافي جيد جدا، حيث يكفي المغرب أن تنشيء ميناء متطور، و تحول طنجة إلى منطقة مفتوحة تجاريا، وتنجح، وهذا ما فعلته بالضبط، فجن جنون إسبانيا التي ستفقد أرباحا محتملة من توقف السفن في طنجة بدل موانيء إسبانيا !

 

القوة العسكرية

لكن عسكريا لو حدثت حرب فالمسلمين هم الخاسرون، و التاريخ يعيد نفسه، فقبل معركة وادي المخازن، إستطاع الملك البرتغالي سبستيان الأول من الوصول إلى مواني و سواحل المغرب بسهولة، لأنه يتحكم مع إسبانيا بسبتة و مليلية و جبل طارق في الجهة الإسبانية، فكانت سفن الصليبيين تصول و تجول، بنما المغاربة إكتفوا بإنتضار العدو برا، و الذي قهر إسبانيا و البرتغال وغيرها هي قوة أسطول البحرية العثمانية خاصة في زمن آخر أيام السلطان سليمان القانوني .

 

قوانين دولية لصالح الغرب

القوانين الدولية هي لصالح الغرب و ليس المسلمين، حيث أن المغرب له سواحل صغيرة مستعمرة، تجعل مياهها و شواطئها إسبانية، مما يعزز سيطرة الإسبان على مضيق جبل طارق !

 

ذوبان القطب الشمالي

إلا أن مسارات السفن سيتأثر جذريا بتغيرات مناخية ضخمة، حيث أن القطب الشمال ذاب، و يسمح للسفن بأن تقطع القطب الشمالي بسهولة ، دون المرور بأي مضيق، حسب نوعية السفينة و هدفها، فمثلا السويد، أمريكا، كندا، روسيا، اليابان، الدانمارك، نرويج  و الصين، يمكنها المرور من القطب الشمالي  و الوصول بسهولة.

 

طريق الحرير الجديدة البرية

مسار آخر تغير أو تطور، وهو تجديد سكة حديدة و إتصالها من بيكين على لندن دون توقف، و قد سماها ريس الصين ” طريق الحرير الجديدة ” ! وهي ستغير طريقة التجارة و نقل المواد و المنتوجات دون الإستعانة بأي ممر بحري، وهذا ممكن أنه سيقلل من عدد السفن و أهمية المضايق.

 

منافسة الطائرات

رغم تطور قطاع صناعة الطائرات في العالم، إلا أن طائرات نقل البضائع لا تستطيع منافسة السفن في كل شيء، فالطائرات مكلفة و طيرانها يمثل خطر على السكان في حال سقطت على مدينة و هي تحمل مواد خطيرة، مثل حادثة سقوط طائرة إسرائيلة تحمل مواد مشعة من اليورانيوم على أمستردام بهولندا.

كما أن السفن البحرية الضخمة تحمل حاويات كثيرة بأثمنة مناسبة  أحسن من الطائرات.

فأكبر طائرة ” أنتونوف ” الأوكرانية لا تستطيع منافسة سفينة صغيرة تحمل خمس حاويات مثلا !

لكن الطائرات بدأت  تنافس قليلا السفن في نقل المواد الطازجة أو التي تفسد بسرعة (وقت الصلاحية قصير ) .

عكس السفن التي هي بطيئة جدا.

 

أهم-المضايق-في-العالم-مضيق-جبل-طارق أهم-المضايق-في-العالم-مضيق-مضيق-البوسفور أهم-المضايق-في-العالم-مضيق-مضيق-باب-المندب أهم-المضايق-في-العالم-مضيق-مضيق-باناما أهم-المضايق-في-العالم-مضيق-مضيق-تيران أهم-المضايق-في-العالم-مضيق-مضيق-سنغفورة

أهم-المضايق-في-العالم-مضيق-مضيق-هرمز

03:57:00 . 2016-05-08 . تصميم و كتابة بنقدور نبيل

 

 

About بنقدور نبيل 3552 Articles

فنان و كاتب حر، يغرد خارج السرب …
مهتم بعدة مجالات منها : الدراسات العسكرية، الإعلاميةو الفنية، الحوارات الفكرية بما فيها الدينية .
رسام كاريكاتير و مصمم جرافيكس و كاتب

91 Views

اترك رد