أسباب غياب التهديف لرونالدو في موسم 2017 20181 min read


يعتقد الكثيرون أن كريتيانو رونالدو لن يحصل على جائزة أحسن لاعب في العالم، لأن موسم 2017- 2018 هو موسم الصيام عن التهديف و التمريرات الحاسمة بالنسبة لرونالدو، كما أنه كبر في السن، و بعض الاعبين في الريال لمحوا أنهم ضده. الحقيقة أن كريستيانو رونالدو يلعب جيدا ويمكنه التسجيل لثلاثة مواسم قادمة دون مبالغة ! و مازال المنافس القوي لميسي ، نايمار و غيرهم. إذا لمذا لم يسجل كثيرا ؟!

 

أولا : المحكمة في قضية التهرب الضريبي

أثرت قضية التهرب الضريبي و إمتثاله في المحكمة كثيرا على رونالدو نفسيا، و بالطبع كان للإعلام دور سلبي في القصة.

 

ثانيا : رحيل بيبي و آخرون وإنتدابات سيئة

رحل مواطنه البرتغالي بيبي صخرة دفاع الريال، و رحل أيضا لاعبين أخرون من الريال، وأعرب كريستيانو رونالدو عن إستيائه من رحيل لاعبين جيدين جدا للغاية، يمكن أن يساهموا في تألق فريقه. كما أن رونالدو لمح إلى إنزعاجه من وجود عنصرية إسبانية ضد البرتغاليين، و يقصد نوع من الإنتقادات المبالغ فيها من الإعلام و الجماهير ضده و ضد زميليه المدرب السابق مورينهو و المدافع بيبي.

رونالدو هاجم سياسية بيريز خلال فترة الانتقالات الماضية، بسبب عدم تدعيم الفريق بأسماء كبيرة مع بداية الموسم.

 

ثالثا : البطاقة الحمراء و العقوبة

تعرض كريتيانو رونالدو لبطاقة حمراء قاسية و مبالغ فيها، و كأن الحكم مال لصالح برشلونة و أراد أن يصبح حجر عثرة ضد إكتساح الريال، الحكم كان متحيزا لبرشلونة و ضد الريال، و أعطى ورقة حمراء لرونالدو كما لم يحتسب هدفا بدعوى شروط. و بعد الورقة الحمراء المبالغ فيها، قام إتحاد الكرة الإسباني بعقاب رونالدو بمنعه من اللعب خمس مباريات، مما يعني حرمانه من التسجيل لأكثر من شهر !

 

رابعا : زيدان يضع رونالدو في دكة الإحتياط

أصبح رؤية كريستيانو رونالدو في دكة الإحتياط عادي، و معروف أن رونالدو يحترم مدربه و لا يقف ضد قراراته. و لرونالدو منافسين في نادي ريال مدريد، و حالة رونالدو في الريال ليست مثل ميسي في برشلونة.

 

خامسا : أسلوب لعب الريال تغير

قام زيدان بإختيارات غير صائبة، منها الإعتماد على بعض اللاعبين الجدد والذين لم يحسنوا إيصال الكرات لرنالدو، كما أن بعضهم فضل القذف من بعيد و الهجوم بدل التمرير لرونالدو، و منهم أسانسيو و آخرون.

و تفاجأ الريال بقوة بعض الأندية التي جلبت لاعبين لابأس بهم، و تلعب الأندية ضد الريال بكل حماس و قوة، و يراقبون رونالدو كثيرا، و يحاولون القيام بالدفاع المستميت، و في بعض المرات الضغط على الريال بشكل يشبه خطط دييجو سيميوني مع الأتليتيكو، و كل هذا عقد أمور الريال.

و كان الريال يعتمد على شراء لاعبين جيدين في الميركاتو الصيفي و الشتوي، و لكن هاته المرة دخل سياسة التشبيب، و صعود لاعبين من أكاديمية الريال إلى الفريق الأول.

أمر آخر، دائما ما يضغط بنزيمة على أشرف حكيمي لتمرير الكرة له، بينما لا يتوصل كريستيانو رونالدو بالكثير من الكرات، و يميل اللاعب رونالدو إلى الوقوف قرب العمود الثاني، وراء المدافعين، بينما حكيمي يمرر كرات إلى أول و ثاني لاعب في أغلب الأحيان. ظروف المباراة و تموضع اللاعبين اثر على رونالدو، لأن ريال مدريد تغير و لم يعد كما كان.

 

سادسا : الإصابات

كثرة الإصابات لللاعبين، و منها مثلا إصابة ” بيل ” جعلت قوة الهجوم تنخفض، و كان في السابق بيل و بنزيمة و رونالدو ثلاثي الرعب.

 

سابعا : حسد بعض اللاعبين ضد رونالدو

بعض اللاعبين تفوهوا بتصريحات حساسة تؤثر سلبا على مردود الفريق و على تهديف رونالدو، فيقال أن بنزيمة إنتقد تمرير الكرات إلى رونالدو بالخصوص، بحيث يشعر أن الفريق يحاول جعل رونالدو هدافا بأي طريقة.

كما تحدى بعض اللاعبين رونالدو في غرفة الملابس، حيث أكدوا أنه لن يكون هدافا و أن ميسي هو من سيربح في الأخير !

كما أن رونالدو أحس بأن ثلاثة أو أربعة لاعبين ضده، و منهم آسانسيو و المدافع الإسباني سيرجيو راموس ! وهو موقف غريب و غير جيد بتاتا لفريق كبير مثل الريال الذي فاز بكل شيء !

About بنقدور نبيل 3969 Articles
فنان و كاتب حر، يغرد خارج السرب ... مهتم بعدة مجالات منها : الدراسات العسكرية، الإعلاميةو الفنية، الحوارات الفكرية بما فيها الدينية . رسام كاريكاتير و مصمم جرافيكس و كاتب
229 Views

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: